الجزائر: المادة 19 تطالب برفع الرقابة القضائية عن الصحفي خالد الدرارني

الجزائر: المادة 19 تطالب برفع الرقابة القضائية عن الصحفي خالد الدرارني - Media

Journalist Khaled Drareni

 

تم إيقاف الصحفي المستقل والناشط الحقوقي، خالد الدرارني، في الجزائر العاصمة يوم 7 مارس أثناء تغطيته لمسيرة سلمية وقد مثل أمام النيابة وتم توجيه الاتهام إليه واحتجزه لمدة ثلاث ايام وتم إطلاق سراحه يوم الثلاثاء 10 مارس بعد مثوله أمام قاضي تحقيق الغرفة الثالثة لدي محكمة سيدي محمد، الذي قرر وضعه تحت الرقابة القضائية بتهمتي التحريض على التجمهر غير المسلح والمساس بالوحدة الوطنية، ما يحد من ممارسته لحقوقه المدنية والمهنية.

وصرحت السيدة سلوى غزواني، المديرة الإقليمية للمادة 19 في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ” نذكّر السلطات بأن الصحافة ليست جريمة وليس هناك حرية إذا لم يتم ضمان الحقوق الصحفية”.

” ندعو السلطات الجزائرية إلى رفع الرقابة القضائية عن خالد الدرارني ووقف هذه الإيقافات والمقاضاة التعسفية.”

“حرية التعبير هي حرية أساسية يكفلها الدستور الجزائري وكذلك المعاهدات الدولية التي صدقت عليها الجزائر. ويعد كل من الحق في الاحتجاج وحق الصحفيين في الإبلاغ عن مثل هذه الأحداث ضروريان لدعم الحق في حرية التعبير. ”

وأفادت الأنباء أن خالد درارني قد أوقف لمشاركته في الاحتجاجات أو تشجيعها. وقد نفى التهمتين للشرطة، قائلاً إنه كان يغطى المسيرة السلمية كصحفي وبعد مثوله أمام القاضي وجهت له تهمتي التحريض على التجمع الغير مسلح والمس من الوحدة الوطنية.

وفي هذا الإطار تنضم المادة 19 إلى الجمعيات الوطنية الأخرى، بما في ذلك الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، واللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين والصحفيين الجزائريين المتحدين، في الدعوة إلى إطلاق سراح الصحفيين والناشطين الذين تم احتجازهم تعسفًا. ويجب على السلطات أن تضمن وجود نظام قضائي مستقل وهو أمر ضروري لدمقراطية حقيقية.